Deal of the day

الشركة المنتجة لفيلم “مش أنا”ترد على البيان الأخير الذي نشرته” حلا شيحة”

الشركة المنتجة لفيلم “مش أنا”ترد على البيان الأخير الذي نشرته حلا شيحة

كتبت _ مروة حسن

ردت الشركة المنتجة لفيلم “مش أنا”، والمملوكة للنجم تامر حسني، على البيان الأخير الذي نشرته حلا شيحة عبر حسابها الشخصى بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام” بشأن عدم تقاضيها الجزء الأخير من عقدها بالفيلم.

وقالت الشركة في بيان نشرته عبر حسابها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعى “فيسبوك”: “توضيح من الشركة المنتجة لفيلم مش أنا، عما ذكرته الفنانة حلا شيحة بخصوص باقي مستحقاتها المادية، ما يتبقى من مستحقاتك دفعة الدوبلاچ الذي أمتنعتي عنه وهي أقل دفعة مادية لكِ ومحفوظ لكِ داخل الشركة”.

وتابع البيان: “وتحدثنا معكم أكثر من مرة لاستلامهم أو إرسال مفوض من طرفكم لاستلامهم وذلك رغم امتناعك عن الدوبلاچ وتصوير الآفيش ورفضنا التام لمقاضاتك قانونيًا لامتناعك عنهم ولكن الشركة من الآن ستتوجه بجميع الإجراءات القانونية مستشهده ببنود العقد المبرم”.

فيلم “مش أنا” فكرة وسيناريو وحوار وبطولة تامر حسنى، وإخراج سارة وفيق، ويشارك في بطولته حلا شيحة، وماجد الكدواني، وسوسن بدر، وشيرين، وحجاج عبد العظيم، بجانب عدد من ضيوف الشرف، منهم إياد نصار، محمد عبد الرحمن، وعصام السقا،

وتدورأحداثه حول حسن الذى يُصاب حسن غريبة تفقده السيطرة على يده، فيصبح مع مرور الوقت ضحية العديد من الموقف الصعبة والمحرجة، بينما يرفض كل من حوله تصديق حالته.

وجدير بالذكر أن الفنانة حلا شيحة، نشرت اليوم بوست عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك ، للتعليق حول الأزمة الأخيرة التى أثيرت حولها، وكتبت شيحة فى بوست قائلة: “حابة أشكر كل الناس الجميلة علي رسايلهم الجميلة المشجعة، وحابة أشكر كل الصحافة اللي نشرت فتوى دار الإفتاء النهاردة، اللي موقفي هو نفس موقفها اللي بيوضح إن التمثيل والفن عمومًا زي أي مهنة في الدنيا حلاله حلال وحرامه حرام.. وأنا لا أحب أن أكون جزءًا من أي نوع من التطرف سواء باسم الدين أو باسم الفن.. ولو نقابة المهن التمثيلية ترفض موقف دار الإفتاء الواضح فهنيئًا لي بشطبها لعضويتي”.

وأضافت شيحة: “حبي للفن محدش يقدر ينكره ولا يزايد عليه.. أنا ماتكلمتش غير عن نفسي وبقدر كل زمايلي.. الزميل الوحيد اللي ذكرته هو اللي الموضوع أصلا متعلق بيه.. وعتابي ليه لحسن ظني بيه.. والعتاب في الملأ عشان الكليب في الملأ”، وتابعت: “وبالنسبة للكلام غير اللائق عن الأجر.. كل اللي في المجال شاهدين أني كنت اعتذر عن عدد كبير من الأعمال الفنية وكنت بقبل أجور أقل مما يتناسب معي تعاونا مع صناع العمل.. وأصلا ما استلمتش الجزء الأخير من أجري في الفيلم لما أتأخر نزوله جدا وبدأت أتغير وأصلّح.. لأن بصراحة الكلام عن (أجر كبير) ضحكني”.

وإختتمت حلا كلامها قائلة: “أنا فنانة بطبعي ومن صغري وكل اللي يعرفوني عارفين حبي للفن.. ودايما هعبر عن نفسي بمواهبي الفنية لما أحب لكن الجديد اني مش هاعمل كده على حساب اللي أنا مؤمنه بيه بجد جوايا زي ما قولت مؤخرًا.. أنا لا أهاجم أحدا ولا أحارب أحد ولا أنا افضل من أحد ولا أنصح أحد قبل ما أنصح نفسي أولاً وكلنا نخطئ مفيش حد معصوم من الخطأ، وبتمني الخير دايمًا لكل الناس بما فيهم كل زمايلي وصناع العمل”.

هل بالفعل الشركه المنتجه ستقاضي حلا شيجه ام سوف تكتفي ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TVs and Audio Category