يذوب الثلج بين الهضبه عمرو دياب وبين ابو هشيمه بعد انفصاله عن دينا الشربيني ..تحب تعرف ايه الحكايه ومن سبب البعد ؟

كتبت د. إيمي حسين

منذ وقت ليست ببعيد ..أي زمن الصداقه الراقيه  انه حينما ارتبط كل من عمرو دياب ودينا الشربينى وكذلك ارتبط ابو هشيمة و ياسمين صبرى
لم يعد الصديقان كما كانا من قبل ولم تعد العلاقة بينهما قوية
بعدما كانا لا يكاد يتفارقان فى العديد من المناسبات الاجتماعية والفنية وتجمعهما صورا كثيرة .. سواء فى القاهرة او خارجها أو حتى خارج مصر برمتها

وقد بدا بالفعل انه قد حدث فتورا فى العلاقة بينهما والتى تردد وقتها أن سببها الحقيقى هو دينا وياسمين لأسباب كثيرة وعلى رأسها توتر العلاقة بين الأخيرتين نتيجة لخلافات بينهما واتهامات بالإساءة من كلا الطرفين .. بجانب المنافسة الفنية بينهما
وقد تأكد ذلك لعدم وجود أى مناسبة جمعت بين الأربعة طوال فترة ارتباط عمرو ودينا
ولم يتشاركوا حتى التقاط صورة تذكارية واحدة تجمع بينهم
الى أن جانب أن عمرو لم يهنىء ابو هشيمة على زواجه من ياسمين رغم صداقتهما ولم يحضر لهما أى مناسبة سواء بمفرده أو مع دينا
مع العلم أن عمرو كفنان كبير يعرف ياسمين على المستوى الشخصى قبل ارتباطها من أبو هشيمة وقبل أن يرتبط هو بدينا وحدثت مفاوضات فنية بينهما عندما كانت ياسمين تطمح أن تشارك الهضبة بطولة فيلمه السينمائى الجديد و الذى كان من المزمع انتاجه فى عام 2017 قبل ان يتعطل ذلك المشروع السينمائى ليعود طرحه من جديد بعد ارتباطه من دينا حينما نشر صورة ورافقها بالعبارة الشهيرة ” فريق العمل ”
و ذلك قبل ان يتراجع عن فكرة ان يعود للعمل السينمائى برمته حتى وقتنا هذا

ولكن بمجرد انفصال عمرو ودينا تغيرت الأوضاع وبدا الثلج يذوب لتعود العلاقة بينهما رويدا رويدا الى أن التقيا مؤخرا فى دبى حيث قام الهضبة بإحياء حفلا غنائيا على هامش مهرجان التسوق وجمعتهما تلك الصورة التذكارية التى تؤكد على استئناف علاقة الصداقة بينهما
ويعد استئناف علاقة الصداقة بين عمرو وأبو هشيمة مجددا جزءا من بعض التغييرات التى حدثت فى حياته بعد انفصاله عن دينا
حيث لفت الأنظار مؤخرا أيضا بتواجده بشكل أكبر مع أبناءه المقيمين لبعض الوقت فى دبى نتيجة لتفشى وباء الكورونا فى لندن وحالة الحظر التى تعيشها العاصمة البريطانية
وقد حضر عبد الله وكنزى ابنى عمرو حفله الأخير فى دبى وصعدا سويا على خشبة المسرح بصحبة والدهما وقاما بتحية الجمهور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: