في بيتنا روبوت كوميديا من نوع جديد أعجب بها الاطفال طيب راي كبار النقاد ؟

كتبت د. إيمي حسين

في بيتنا روبوت فكره جديده في عالم المسلسلات العربيه الي حد كبيير وفي عالم الكوميديا بشكل خاص
– مع عرض اخر حلقات المسلسل .. الحقيقة انا سعيد بالتجربة وسعيد بفكرة انتاج مسلسل كوميدي طويل اوف سيزون وشايف انه هايكون بداية لأعمال كتير بنفس الكونسبت.

  • للمرة المليون، الكوميديا هو أكتر شيئ نسبي في الحياة، اللي يضحكني مش شرط يضحكك واللي يضحكك مش ضروري يضحكني، ونفس الإفيه ممكن تسمعه من حد يموتك من الضحك وممكن تسمعه من حد تاني ويقفلك، وبالتالي طبيعي يكون المسلسل عجب ناس كتير والعكس صحيح.

  • في الدايرة المحيطة بي، لفت نظري ان المسلسل عجب أطفال كتير من مستويات اجتماعية مختلفة…بل وشكل فكرهم في اتجاهات كادت ان تضمحل من وقت بكار وغيرها من المسلسلات التي بنكه هذا الطابع الجديد اامسلسلات

بل وأصبحت كلمة زومبا (حاضر) ولذيذ (أوكييه) من مفرداتهم اليومية،

وده شيء لو تعلمون عظيم بالنسبة لجيل تقريبا مبيستخدمش التليفزيون غير انه يلعب عليه بلاي استيشناو ماشابه

  • المسلسل قدم كوميديا بفكره جديده ونضيفة خالية من الايحاءات والسخافات والاقتباسات من كوميكس السوشيال ميديا كعادة معظم الأعمال الكوميدية الفترة الأخيرة.

  • المسلسل قدم عدد من الوجوه الجديدة اللي هايكون ليهم مستقبل كبير في الكوميديا وعلى راسهم دنيا سامي اللي لعبت دور السكرتيرة وطه الدسوقي مساعد يوسف في الشركة.

  • المسلسل اثبت كمان ان في قنبلة كوميديا هاتنفجر مع الوقت وهايشيل بطولة لواحده قريب وهو اوتاكا.

  • المسلسل ايضا اثبت انه مش شرط اللي دمه خفيف ع التيك توك يكون دمه خفيف في التمثيل،

وأخص بالذكر “حسين نصار” اللذي اتمنى ان تكون  تجاربه القاده  فيها نوع من الابداع أكثر من ذلك

ليلي احمد زاهر.. في المسلسل ممكن تكون ممثلة شاطرة لكن مش كوميديانة

والحقيقة كانت مشاهدها هي وابنها تحمل قدر لا بأس به من الاستظراف واعتبرها الأضعف في المسلسل اجمالا.

  • ليلى احمد زاهر مضايقتش جمهورها  وفي نفس الوقت بهرتهوش عملت المطلوب منها،

ممكن الدور كان محتاج ممثلة اكبر شوية في السن، لكن لما تيجي تبص حواليك تلاقي بنات كتير صغيرين ومتجوزين وبيعملوا نفس التصرفات والغلطات الساذجة اللي كانت بتعملها ف المسلسل واللي كان من المفروض ان تعالجها وتخرج بشكل يتعلم منه شابات جيلها

  • نصيحة أخيرة لـ ليلى زاهر، شايف انها لسه محتاجة تشتغل على نفسها كممثلة لتتمرس وتزداد نضجآ

ولابد ان تقلل من تواجدها في البرامج وأنتشارها علي  السوشيال ميديا،

كرمال  يشتاق  لها جمهورهاعند ظهورها في  فيلم او مسلسل ومتزهقش منها بسرعة.

  • المسلسل أجاد اختيار ضيوف الشرف، وإن كان الثنائي محمد عبدالرحمن وهشام ماجد أكتر اتنين ضحكوني على مدار الحلقات كلها.

  • شيماء سيف… وعمرو وهبه …هايلين ويضحكوك ببساطة ومن غير أفوره،  السهل الممتنع ونجحوا يقنعوا ناس كتير انهم روبوتس فعلا.

  • صوت المذيعة جيهان عبدالله (زومبا) من نجوم المسلسل بالنسبة لي.

  • هشام جمال (الممثل) في اول تجاربه، بداية مبشره ومع الخبرة وتوالي الأدوار هايكون أفضل في المستقبل، ولكن أكيد كمان محتاج يشتغل على نفسه أكتر، وأثق انه عارف كده وأثق انه هيعمل كده.

  • هشام جمال (المنتج) شاطر ويجبرك على احترام ذكائه ومجهوده وموهبته، سواء في الدراما أو المزيكا..

دايما سابق بخطوة، اول واحد عمل ألبوم ع اليوتيوب ، اول واحد عمل شكل مختلف في اخراج اوديو الأغاني الجرافيك،

وبعدها كان اول واحد تقريبا يدخل فكرة المسلسلات العشر حلقات والـ٣ مسلسلات في مسلسل واحد منعا للمط والتطويل.

  • شكرا للمؤلفين احمد محي ومحمد محمدي والمخرج وليد الحلفاوي..

شكرا سينرجي وروزناما وكل القائمين على صناعة مسلسل اعتبره من أفضل الأعمال التي تم عرضها خلال الفترة الأخيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: