Deal of the day

لغز تاريخ تمثال أبو الهول ومن نحته ؟ وعلاقته الغامضه بالملك خعفرع .

لغز تاريخ تمثال أبو الهول ومن نحته ؟ وعلاقته الغامضه بالملك خعفرع .
مقال بقلم . مختار القاضى .

هناك الكثير من أراء علماء الآثار عن حقيقه تمثال أبو الهول وتاريخ إنشاؤه والغرض منه

وهل هو فعلا أقدم من الأهرامات ؟ وحقيقه إن الملك خعفرع ليس من قام بإنشاؤه بل إنه أقدم من جميع الأهرامات المصريه بآلاف السنين . فى هذا المقال سوف أطرح بعض الأراء الحديثه عن تمثال أبو الهول الشهير والتى رحب بها بعض العلماء ورفضها تماما البعض الآخر .

 

فى سنه 1990 م زار مصر روبرت شوك وهو باحث چيولوچى من جامعه بوسطن الأمريكيه بهدف عمل دراسه عن تمثال أبو الهول الذى يعتبر أضخم تمثال فى العالم حيث كان من المعروف ساعتها إن من بنى أبو الهول هو الملك خعفرع منذ 2500 سنه قبل الميلاد ولكن إتضح له وجود الكثير من الغموض حول التمثال ومنها إنه عند رفع الرمال عنه لم يجدوا أى نقوش تشير لعمر التمثال أومن قام بنحته ؟ وماهو سر التآكل الكبير فى جسم أبو الهول ؟ ولماذا حجم رأسه غير متناسق مع حجم جسمه رغم براعه النحات المصرى ؟ . توصل روبرت شوك إلى أن عمر تمثال أبو الهول يرجع إلى 7 آلاف سنه قبل الميلاد .

 

أبو الهول تمثال بجسم أسد ورأس إنسان وطوله 73 متر وإرتفاعه 20 مترا وقد تم نحته فى جسم الهضبه حيث أن بقايا أحجار الهضبه هى التى بنى منها المعابد أمام أبى الهول وقد أكدت دراسات روبرت شوك إن سبب التآكل الموجود فى تمثال أبو الهول هو الأمطار الغزيره وهو مايتضح جليا من أشكال التآكل الواضحه على ظهر وصدر وجوانب التمثال بمعنى أن التمثال قد عاصر العصر المطير الذى يرجع تاريخه إلى 7 آلاف سنه قبل الميلاد

كما إن التمثال قد تعرض لفترات طويله من هطول الأمطار الغزيره مما سبب له هذا التآكل . تم عمل دراسات سيزميه أو زلزاليه لمعرفه شكل وعمق التربه بالحوض أسفل أبو الهول دون حفر عن طريق الدق بلوحه معدنيه بواسطه عدد اربع مجسات وملاحظه درجه إرتداد الموجات الصوتيه وتحديد سرعتها حيث إتضح إن الحوض نفسه أسفل التمثال قد تأثر بالأمطار على مسافه ثلاثه أمتار عباره عن طبقه صخريه متحلله وهذا لايحدث فى جو صحراوى جاف . أما معبد أبو الهول ومعبد الوادى اللذان تم إنشاؤهما من نفس الهضبه فقد إتضح وجود نفس درجه التآكل بهما ولنفس السبب وهو الأمطار الغزيره . بناء على هذه النظريه فنحت تمثال أبو الهول قد تم قبل عصر الأسرات بآلاف السنين وليس فى عصر الملك خعفرع كما هو شائع . العالم المصرى الدكتور فاروق الباز الأستاذ فى معهد الإستشعار عن بعد التابع لجامعه بوسطن أكد إن التآكل بجسم التمثال ناتج عن مياه الفيضان ولكن تم دحض هذه النظريه بناء على إرتفاع أحجار هضبه أبو الهول والمعبد عن الأرض بحوالى 4 أمتار وبالتالى لايمكن وصول مياه الفيضان إليها كما أن شكل التأكل قد نتج عن هطول مياه الأمطار من أعلى لأسفل وليس العكس .

اما عن من بنى تمثال أبو الهول فقيل إنه الملك خعفرع لسببين اولهما إن هناك تشابه بين تمثال الملك خعفرع المعروض بالمتحف المصرى بالتحرير وتمثال أبو الهول بمنطقه الأهرامات كما إنه عند إكتشاف العالم الأمريكى چورچ رايزنر لمعبد الوادى وعثوره على تمثال الملك خعفرع أعتقد إنه هو من شيد تمثال أبى الهول وكذلك معبد الوادى . فرانك دومينجو من شرطه نيويورك وهو خبير فى الوجوه قام بدراسه مقارنه بين رأس تمثال أبو الهول وتمثال الملك خعفرع بالمتحف المصرى وبعد دراسه مستفيضه إتضح وجود إختلافات جوهريه فأبو الهول عينيه أكبر وأوسع من عيون خعفرع كما أن عرض الفكين والفم أكبر كما أن الزاويه بين الذقن والعين أكبر من الضعف لدى أبو الهول بسبب بروز الفك وحيث أن النحات المصرى كان بارع فى فن النحت فلو اراد أن يصنع وجه ابو الهول وتمثال خعفرع متشابهان ومتطابقان لفعل كما فعل ذلك فى تماثيل إخناتون أو تابوت وقناع الملك توت عنخ آمون .

الدكتور سليم حسن عالم الآثار المصريه الشهير أكد إننا رغم البحث والحفائر لم نصل إلى نتيجه نطمأن اليها ويقطع بصحتها عن عصر أبو الهول ولاعن من قام بنحته كما أننا لم نعثر على نقش واحد من عصره يوضح لنا هذه الناحيه .

يوجد فى المتحف المصرى بقاعه الملك خعفرع لوحه تسمى لوحه الإحصاء تؤكد إن الملك خوفو قام بعده إجراءات فى منطقه الأهرامات من ضمنها مراجعه خطه إصلاح وتزيين أبو الهول فكيف يقوم خوفو وهو الملك الذى كان قبل خعفرع بتصليح أبو الهول الذى يقال إن خعفرع من قام ببناؤه أى أن أبى الهول كان موجودا بالفعل حتى قبل وصول الملك خوفو للحكم . بعض الأراء أكدت عدم صحه ماجاء بلوحه الإحصاء والتى يرجع تاريخها إلى الأسره 26 أى بعد موت الملك خوفو بألفى عام وهذا مالا يمثل أى إشكاليه لدى بعض العلماء بحجه إن من كتب هذه اللوحه من المصريين القدماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TVs and Audio Category