Deal of the day

بالمستندات -تفاصيل جديده في قصه محمد رمضان والإسرائيلي أيدي كوهين من حسابه يرد “لاتخف فالكل مطبع من زمن وبالمستندات أرد”

كتبت د. إيمي حسين

= محمد رمضان سافر دبي على الطائرة الخاصة برجل الأعمال الاماراتي رشيد الحبتور ولذلك لحضور حفل توقيع اتفاقيات تعاون واحتفال مجموعات شركات الحبتور بفتح مكتب لها بتل ابيب

=شارك محمد رمضان المطرب الصهيوني الشهير عومير ادم في غناء بعض الاغاني الاسرائيلية الشهيرة كما قام محمد رمضان بالرقص علي انغام اغنية “هافا ناجيلا ”  الشهيرة

= حصل رمضان على الإقامة الذهبية فى دبي.. بالإضافة لسيارة رولزرويس كولينان ٢٠٢٠بلاك بادچ برقم دبي ١١١١ أهداها له رجل أعمال أردني مقيم فى دبي افتتح مكتب فى تل ابيب أيضا.

= وعد رجال الاعمال الصهاينة رمضان بدور في فيلم امريكي ليدخل العالمية من بوابة #هوليود

كل ده في مقابل ان يتبعه ملاين الشباب المصري والعربي وتكون موافقه ضمنيه علي التطبيع

طيب السؤال يطرح نفسه لما الضجه حول رمضان في حين ان احد النجوم الاسرائلين ألتقطوا الصور مع كل نجوم الجونه ؟ ومن ضمنهم روجينا زوجه النقيب ياعمري

هل هي تخليص حسابات مع رمضان ؟ الكل يعلم ان الشجره المثمره تقزف بالحجاره لكن الي هذا الحد؟

كما ان أليس خروج شخص متل رمضان اينكان رأي البعض في مايقدمه علي الشاشات

وعلي الصحف الاسرائليه وبهذا الشكل المفروض ان يستغل لصالح الامن القومي لدعم مصر اي مع مصر وليست ضدد !

القوي الناعمه المؤثر الأ قوي من الحروب ذات الاسلحه الفتاكه و البيلوجيه التي يحركها الزراع الايمن للصهاينه من سنه الي الآن لما لاتكون القوي الناعمه هذه هي السلاح الجديد الذي نستخدمه نحن العرب لتحريك مصالحنا بالمنطقه؟

ثم من يستطيع ان ينفي نفي قاطع ان لا تطبيع بدولنا العربيه !

الحقيقه هي ماذكرها ايدي كوهين علي حساباته الخاصه ليطمئن رمضان بالظاهر ولكن الرساله إلك ياجاره !

اقصد الجيران وهي ان الكل مطبع معهن بس من هذه الدول متل الإمارات التي تضم عدد كبير من الجاليات العربيه بشكل عام والمصريه بشكل خاص طيب شو؟!!

نترك الامارات ومصالح وبزنس واستقرارنا ونهرب لمجرد وجود الصهاينه معنا علي ارض واحده ؟..طيب مهن اصبحوا يغزوا العالم كله !!

أما عن باقي الدول صح لم يعلنوا خوفآ من الأتهاض والاتهامات التي ستنهال علي رؤسهم من خيانه لشعوبهم وللقضيه الفلسطينيه مع ان القضيه الفلسطينيه اولي بها اهلها

انا لستوا مع التطبيع ولا مع مايفعله الكيان الصهيوني واعوانه بالمنطقه العربيه سواء بالعلن او الخفاء، ودماء العروبه في كل بيت تطلب القصاص

ولكن لاتتركوا الرؤس وتمسكوا ب رمضان ..رمضان ان كان جاسوس او خائن ل مصر قيموا عليه الحد وانا معكن …وانبهوا ان لله حسابات وقوانيين يدير بها شئون خلقه ولل تنساقوا وراء الحاقدين اعداء النجاح حتي ولو اختلفتوا مع الشخص واسلوب وصوله لهذا النجاح

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TVs and Audio Category