18 يناير، 2021

alarznews

الحقيقة بكل وضوح

تعرف علي الهدف من الإحتفاء بعيد العمال عالميآ

كتبت د. إيمي إيمي حسين

يسمي الأول من مايو العطله الدوليه لعيد العمال…

.فقد بدأت فكره هذا العيد ألا وهو “عيد العمال”في بلد اوروبي عام

1856وهي “استراليا

فهو ذكري إحياء نضال 8ساعات عمل..ومع انتشار الفكره عالميآ

تم إختيار الأول من آيار/مايو ليصبح الذكري الثانيه لحلول الدوليه الثانيه للأشخاص المشتركين في

قضيه”هاي ماركيت1886… ماهي قضيه هاي ماركت ؟

هاي ماركيت هي الساحه التي تجمع فيها عدد من العمال للإضراب والإحتجاج للضغط لتنفيذ مطالبهم وكان عددهم 4عمال

فتحت الشرطه عليهم النيران وقتلوا بالفعل في شركه الحصاد الزراعي تسمي”ماكورميك”

وهذه القضيه كان من نتائجها إضراب عام في كل من شيكاغوا..الولايات المتحده..إلينوي

شارك فيها عموم العمال والحرفيين والتجاريين والمهاجرين

وكان هذا التجمع في ساحه “هاي ماركيت”

هذا الحدث العالمي الذي كان بدايه الشراره التي انطلق من ورائها العالم ليحتفي بعيد” الايدي الكادحه”

ليست هو الدافع الوحيد الذي حرك اقلامآ للكتابه والإشاده بهذا اليوم

نعم انه حدث تقشعر له الابدان فالظلم من ابشع البصمات التي ممكن ان تغير الكثير في مسار الإنسان بل وفي مسارات دوليه

ترسم وجهآ جديدآ في عالم الانسانيه ويضل محفور بالتاريخ

ومن هذه الامثله الزعيم المناضل”نيلسون مانديلا”ودون الخوض في انجازاته التي غيرت الكثير في عالم يتسم بالعنصريه

فإن هذا العيد والتقدير العالمي للأيدي الكادحه ليست لكل ماذكر مسبقآ فحسب

بل هو عيد ينال شرف الإحتفاء به كل يد رفعت من مستوي بلدها ورفعت شعار “العمل من اجل حياه أفضل _حياه أرقي”للعالم

هذه الطبقه الكادحه في مجتمعاتنا الدوليه هي التي تستحق إهتمام الحكومات وتقدير الشعوب

ولا اقصد طبقه” العمال ” بشكلها والمسمي المتعارف عليه

الا وهو العامل البسيط الذي لم ياخذ حظ وافر من التعليم علي الرغم من اهميه دوره وما له من خبرات اكتسبها حرفيآ مما سبقوه في الحرفه التي يمتهنها

بل اقصد ان العديد من المهن التي دعمها العلم والاطلاع والمعرفه متل ..الطبيب ..المهندس..والمبتكر  ..

كل هؤلاء وغيرهم ممن تركت اناملهم بصمه تغير علي عالمنا نتقدم لهم

نحن “الآرزنيوز الدوليه اللبنانيه“ومعنا العالم بكلمه إجلال وتقدير

ودعم ومعنا حكومات العالم الداعمه

وقد ضرب فيروس “كورونا”مثلآ حقيقيآ في الوقت الراهن ان الكادر الطبي من اول عامل النظافه في المؤسسات الصحيه التابعه لوزارات الصحه عالميآ الي أعلي كادر علمي طبي وهم من لقبوا “بالجيش الأبيض“هم بالفعل

 

الايدي البيضاء التي قدمت الحمايه الفعليه لشعوب العالم

 

 

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: